المحتوى الصحفي

"ذا جروفز".. عروض فنية حيّة وهدوء وسط الطبيعة

2022/02/19

تجمع العروض الفنية الحيّة في "ذا جروفز"، إحدى مناطق موسم الرياض الترفيهية، بين الفنون البصرية المتنوعة، حيث تُؤدى فيها حركات ورقصات استعراضية تُصاحبها الموسيقى والمعزوفات الغربية والعربية، وذلك في الهواء الطلق وسط طقوس تمنح الزوار اتصالًا بصريًّا شاملًا لكافة أرجاء المكان، للاستمتاع بتجربة ترفيهية غنية. وتكتمل جمالية العروض الفنية الحيّة في المنطقة، بتصاميم الأزياء الاستعراضية التي يرتديها المؤدون لتلفت أنظار الزوار، وتكون خاماتها مُصممةً بنمط يُسهل الحركة والاستعراض، وتُضاف إليها بعض إكسسوارات الرأس والمكياج المتوافق مع العرض. وتمنح العروض الحية زوار "ذا جروفز" طابعًا ترفيهيًّا يتمتع بتأثيره الخاص، وتُشعر قاصديها بنوع من الأحاسيس الفاخرة والحياة الهادئة في أجواء الطبيعة. كما تتعدد الأنشطة في المنطقة، وتتنوع الخيارات في التسوق ومساحات الأزياء والموضة التي دُمجت بتفاصيل فنية مُبتكرة، والمقاهي والمطاعم المُختارة وجوانب الاستجمام والاسترخاء الراقية.

المحتوى الصحفي

بمعرض "صُنع في السعودية".. 4 آلاف طفل تعلّموا صناعة أطباقهم بأيديهم

2022/02/17

أتاح معرض "صُنع في السعودية" الذي اختُتمت فعالياته مساء أمس، للأطفال صناعة أطباقهم بأيديهم، تحت إشراف مجموعة من الطهاة المحترفين في جميع أنواع الأطباق السعودية الشهيرة. واختصّ المعرض الزوار الأطفال بجناح مميز يحوي مجموعة من الألعاب ووسائل الترفيه، فضلًا عن وسائل التعليم والتدريب، كما أتاح لهم الاستفادة من عدة مهارات، منها صناعة طبق "الكب كيك" بواقع 1000 طفل لكل يوم من أيام المعرض الأربعة. ومكّن المعرض زواره الصغار من ممارسة دور الشيف الصغير، في تجربة أضفت بهجة وسرورًا على الأطفال الذين استمتعوا بحزمة من الفعاليات المخصصة لهم، وسط أجنحة المعرض الذي ضمن بين جنباته أفضل المنتجات والمصنوعات السعودية. وفي السياق نفسه، أُتيحت للأطفال فرصة مشابهة في صناعة أكواب الخزف والسيراميك، وتجربة تصميمها وسط المعرض، مع إمكانية اقتنائها بلا مقابل طيلة أيام المعرض، الذي كان أمس الأربعاء آخرها.

المحتوى الصحفي

"صُنع في السعودية" يختتم أعماله بتقريب المنتجات السعودية من السوق العالمية

2022/02/17

اختتمت مساء أمس أعمال معرض ومؤتمر "صُنع في السعودية" المقام بواجهة الرياض، إحدى مناطق موسم الرياض، بعد استمراره أربعة أيام (13-16 فبراير الجاري)، مثّل فيها ملتقىً لرواد الصناعة السعودية والخبراء في مجالاتها، وحقق فيها أهدافه المتمثلة في الارتقاء بالمنتجات السعودية للريادة العالمية من خلال تحفيز الصناعة، وإتاحة أفضل الفرص للمهتمين بها. وأسهم المعرض خلال الأيام الماضية في جعل المنتجات السعودية أقرب للمستهلكين، ولسوق الأعمال أيضًا، كما أتاح للزوار اكتشاف التقنيات الجديدة والمبتكرة في مجالات الصناعة والتجارة وريادة الأعمال. وتميز المعرض، الذي تحول من حلم إلى حقيقة بفضل رؤية المملكة 2030، بإبرازه القوة الصناعية للمملكة وإمكاناتها في الوصول إلى العالم، وزيادة الاستهلاك المحلي من المنتجات والخدمات، فضلًا عن تعزيز ثقافة الانتماء إلى المنتج المحلي. وأسهم المعرض في مساعدة الشركات على التصدير، ورفع نسبة الصادرات غير النفطية، وتعزيز جاذبية القطاع الصناعي للاستثمار، والمساعدة في خلق فرص استثمارية ووظيفية.

المحتوى الصحفي

مشاركون في ختام المؤتمر المصاحب لمعرض "صنع في السعودية": الابتكار سبيل رواد الأعمال نحو النجاح

2022/02/17

دعا مشاركون في الجلسة الختامية للمؤتمر المصاحب لمعرض "صنع في السعودية" الذي تنتهي فعالياته اليوم بواجهة الرياض، إحدى مناطق موسم الرياض الشباب السعودي للابتكار في مشاريعهم واستشراف المستقبل وتطوير منتجاتهم ليتحقق لها النجاح. وأكد المتحدثون خلال الجلسة الختامية التي حملت البارحة عنوان "قصص نجاح في ريادة الأعمال" بإدارة مدير التسويق والتواصل المؤسسي في هيئة تنمية الصادرات السعودية ثامر المشرافي، أن المثابرة وعدم الاستسلام عند أول محطة فشل، أمر ضروري توافره في روَّاد الأعمال، نظرًا لنجاح كثير من المشاريع وبروزها بعد عدة تعثرات. وبحسب نائب رئيس نادي المخترعين محمد باحارث فإن التطوير والابتكار والمثابرة من أهم العوامل اللازمة لإنجاح مشاريع شباب الأعمال، وقال:" ينبغي ألا يستسلم الشاب عند أول تعثر، بل يثابر ويكرّر التجربة مع الاستفادة من مواطن الخلل، ويستشرف المستقبل في القطاع الذي يستثمر فيه، ليحظى بمنتج فريد لم يسبقه إليه أحد، وبذلك يحقق النجاح".

المحتوى الصحفي

بمعرض صنع في السعودية.. حياكة السدو تتصدر الحرف اليدوية التراثية

2022/02/17

لفتت الحرف اليدوية التقليدية في معرض "صُنع في السعودية"، ضمن فعاليات موسم الرياض في واجهة الرياض، انتباه الزوار وعكست في معظمها الصناعة الحرفيّة للسدو والفخار الطيني اللذين يعدان من أشهر أيقونات الصناعة في التراث السعودي، ويقدم جناح الحرف التقليدية السعودية عروضًا عمليةً حيةً لحائكات السدو، مما يعزز قيمة تلك الصناعات لدى مشاهديها من الزوار، حيث يتمكن الزوار من معرفة كافة مراحل حياكة وتصنيع قطع السدو والتفاعل مع صانعيها. حصد ركن حياكة السدو ضمن جناح الحرف التقليدية السعودية إعجاب الكثير من الزوار وتوثيق هواتفهم لطريقة حياكة السدو العملية التي تقوم بها سيدة سعودية ذات خبرة قديمة في مجال صناعة السدو، يأتي ذلك الإعجاب ضمن توجّه أنظار العالم إلى السدو، كونه ثامن عنصر ثقافي نجحت المملكة في تسجيله لدى منظمة اليونسكو للتراث العالمي.

المحتوى الصحفي

البنية التحتية لـ "صُنع في السعودية".. صناعة سعودية

2022/02/16

أسهمت البنية التحتية لـ "صُنع في السعودية" في جعل المعرض اسمًا على مسمى، حيث اعتمد في أدوات إنشائه وتجهيزاته اللوجستية على مصانع سعودية في جميع أجنحته التي صنعت من قبل شركات سعودية أيضًا، وبأدوات صناعة وطنية من جميع مناطق المملكة ومدنها، إضافة إلى حضور مجموعة من الشركات المتخصصة في توفير البنية التحتية اللازمة للمعارض، ضمن أجنحته الممتدة على ساحات وممرات طويلة. وضمن أجنحة المعرض شركات وطنية متخصصة في صناعة الأرفف التي تحمل معروضات الشركات في أروقته المتعددة، كما يضم المعرض جناحًا لشركة سعودية رائدة في دهن جدران المعارض والأجنحة وغيرها، فضلًا عن المنازل ومختلف المباني. وفي مجال الأثاث والأدوات الكهربائية، استضاف المعرض مجموعة من الشركات المتخصصة في المفروشات بجميع أنواعها، وشركات أخرى تُعنى بتصميم الأثاث وتوفيره بألوانه المختلفة، إضافة إلى الشركات الوطنية الرائدة في مجالات الطاقة، وتوفير الأدوات والأجهزة الكهربائية بدءًا من الاستخدامات البسيطة إلى الأجهزة والمعدات الكبرى.

المحتوى الصحفي

زوار "صُنع في السعودية" يشاركون في صناعة العطور ودعم خطوط إنتاجها

2022/02/16

أتاح معرض "صُنع في السعودية" لزواره المشاركة في صناعة العطور ودعم خطوط إنتاجها، عبر تجربة فريدة تأخذ الجمهور في رحلة صناعة العطور، وآليات تحقيق الجودة اللازمة لها وفقًا للمقاييس المعتمدة في مجالات صناعتها. ومن خلال جناح "الدخيل" للعطور، يُحفّز المعرض زواره للإسهام في صناعة العطور من خلال خطوط الإنتاج، التي تمر بعدة مراحل من بينها التعبئة والكبس، انتهاءً بمرحلة تجهيز المنتج للمستهلك. ويهدف معمل "الدخيل للعود" إلى تثقيف الزوار عن أدوات صناعة العطور ومراحلها، وهو المعمل الوحيد في معرض "صُنع في السعودية" الذي يتيح للزوار خوض هذه التجربة بهدف تعليمي وتثقيفي، لزيادة الوعي بمعايير الجودة المُتّبعة في كيفية صناعة العطور. واستقطب المعمل في أول أيام المعرض مئات الزوار، وأتاح لهم فرصة خوض تجارب استثنائية في صناعة العود، وزيادة المنتج المحلي من الصناعات السعودية التي تعمل بها مجموعة من الكوادر الوطنية الشابة.